آركان تستغيث

 arakan_sms_arapca.jpg

مسلمو الأركان يعانون الظلم والاضطهاد في بلادهم منذ أكثر من 250 عاماً ويُقتلون جماعياً في مجازر مروعة ترتكبها الجماعات والعصابات البوذية في حقهم. ففي عام 1942 سفكت تلك والعصابات دماء نحو 150 ألفاً من الأركانيين. لقد قام أفراد تلك العصابات باغتصب النساء ثم قتلها وتعليق أجسادها على الرماح. ولم تكن تلك المرة الأخيرة، فقط فعلت ذلك مراراً وتكراراً، وكان آخرها في حزيران 2012 حيث قتلت الآلاف من المسلمين في أراكان.

يحرم المسلمون في أراكان من كافة إمكانات وخدمات الدولة، فمثلاً ليس في إمكانهم دخول المشافي الحكومية، كما يمنع عنهم العمل في الدوائر الحكومية. حتى الهُويات هم محرومون منها لأن السلطات لا تعدهم من المواطنين.

لا تتوانى هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في تقديم المساعدات للاجئين الأركانيين لاسيما المقيمين منهم في إندونيسيا وبنغلاديش، فدار الأيتام التي أنشأتها الهيئة على الحدود تأوي الأطفال اليتامى الأركانيين، لكن كل هذه الجهود تبقى ضحلة أمام هول المعاناة، فمن لهؤلاء الأبرياء يزود عنهم ويمد لهم يد العون.