تخطى عدد الأيتام في IHH الـ 100 ألف
تجاوز عدد الأيتام الذين تكفلهم هيئة الإغاثة الإنسانية IHH ضمن برنامج كفالة اليتيم وبدعم من أهل الخير الـ 100 ألف يتيم.
أذربيجان 08.10.2020

يتزايد عدد الأيتام في العالم يوماً بعد يوم بسبب الأزمات الناجمة عن الكوارث الطبيعية أو الصراعات التي تخلفها الوحشية البشرية.

azerbaycanli-hatice2.jpg

140  مليون طفل يتيم

يتزايد عدد الأيتام في جميع أنحاء العالم بسبب مشاكل مثل الحروب، والصراعات، والكوارث الطبيعية، والأوبئة، والفقر، وحركات الهجرة. ووفقاً لبيانات اليونيسف لعام 2020  فإن هناك أكثر من 140 مليون طفل يتيم في العالم تتراوح أعمارهم بين 0 و 18 عاماً.

عندما ننظر إلى دول يرتفع فيها عدد الأيتام بشكل كبير مثل سوريا، والعراق، وتركستان الشرقية، والصومال، ومالي، والسودان، وفلسطين، وأفغانستان، وجمهورية إفريقيا الوسطى، ومصر، وكينيا، ونيجيريا، واليمن، وميانمار، والجزائر نجد أن هذه الدول تتواجد في مناطق صراع ساخنة أو تزرح تحت سيطرة أنظمة قمعية أو أنها مناطق جغرافية شهدت صراعات كبرى في الماضي القريب.

معظم هؤلاء الأيتام معرضون لمخاطر مثل الإتجار بالبشر، وعسكرة الأطفال وتجنيدهم في القتال، وعمالة الأطفال، ومافيا الأعضاء البشرية، وإدمان المخدرات، والتنظيمات الإجرامية، وشبكات البغاء، وشبكات التسول. تصل مجموعات الإساءة والإجرام هذه إلى ملايين الأطفال الأيتام وتستغلهم لمصالحها الخاصة.

هناك في الوقت الراهن حوالي 300 ألف طفل يقاتلون بشكل فاعل في أكثر من 30 دولة، وهناك ما لا يقل عن 218 مليون طفل عامل تتراوح أعمارهم بين 5 و 17 عاماً في جميع أنحاء العالم، ويعمل 73 مليون طفل منهم على الأقل في أعمال ضمن ظروف خطيرة.

ihhnin-yetim-sayisi-100-bini-asti.jpg

اليتيمة رقم 100  ألف هي من أذربيجان

تواصل IHH  عملها لصالح الأيتام منذ عام 1992 في 52 دولة، وقامت مؤخرا من خلال نظامها لرعاية وكفالة الأيتام بدعم خديجة وشقيقتها الكبرى إلادا، اللتان تعيشان في زاغاتالا في بلدنا الشقيق أذربيجان، لتكون خديجة بذلك اليتيمة رقم 100 ألف.

توفي والد خديجة التي تبلغ من العمر 11 عاماً، والتي أصبحت اليتيمة رقم 100 ألف، في عام 2020، متأثراً بجراحه جراء إنهيار جليدي تعرض له أثناء عمله في مهمة حربية في كاراباغ بأذربيجان. وتم ضم كل من خديجة وشقيقتها إيلادا، اللتان تركتا بلا أب، إلى نظام رعاية وكفالة الأيتام التابع لهيئة الإغاثة الإنسانية IHH .

حلمها أن تكون طبيبة

تريد اليتيمة الأذربيجانية خديجة أن تتعلم وتصبح طبيبة وتعالج المرضى بدون نقود مجاناً. عندما تصبح طبيبة، تحلم بالذهاب إلى قبر والدها لتقول له: "أبي، لقد حققت رغبتك، لقد أصبحت طبيبة".

تقوم IHH  من خلال حماية الأطفال ورعايتهم عبر هذا النظام، بتلبية احتياجات الأيتام في مجالات التعليم، والصحة، والمسكن والإيواء، والغذاء، والملابس وذلك من خلال التبرعات المنتظمة التي تصلها.

تدعم IHH  اليوم 100 ألف و 148 يتيماً ويتيمةً في 50 دولة، وتواصل تقديم خدماتها مع 38 داراً للأيتام ومركزاً واحداً لإعادة التأهيل، ومركزاً واحداً لتعليم الأيتام في 13 دولة.

abdulhamid.jpg

تبرع الآن

لأجل تقديم الدعم

يمكن للمتبرعين مساعدة الأيتام ودعمهم لأجل تلبية احتياجاتهم المستمرة عندما يكبرن ليصبحن فتيات وفتيان بعمر المراهقة ويمكنكهم أيضاً مساعدتهم على تحقيق أحلامهم من خلال مساندتهم لإتمام تعليمهم الجامعي أوالمهني.

ويمكن للمانحين في جميع أنحاء العالم والذين يرغبون في دعم نظام رعاية وتعليم الأيتام في IHH  وفي المساهمة لدعم المنح الدراسية للأيتام في تركيا، يمكن لهم التبرع بـ 5 ليرات تركية عند كتابة YETIM وإرسالها عبر رسالة نصية قصيرة إلى  الرقم 3072. كما يمكن لمن يرغب في تقديم المزيد من المساعدة للمشروع الولوج للموقع الالكتروني لهيئة الإغاثة الإنسانية IHH  والتبرع على أرقام حساباتها المصرفية مع كتابة كلمة YETIM في البيان المرفق لمبلغ الدعم المرسل.

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
لحوم أضاحيكم تصل لأهل غزة
وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) لحوم الأضاحي على 6 آلاف و500 عائلة فقيرة في قطاع غزة تحت الحصار الإسرائيلي.
بركة الأضحية في كركوك
بركة الأضحية في كركوك
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH بإيصال مساعدات قربان المحسنين إلى 12 ألف محتاج في كركوك، في إطار أنشطة الأضاحي لعام 2021.
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
مساعدات الأضاحي تصل إلى لبنان
قامت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (İHH) بإيصال مساعدات الأضاحي إلى 18 ألفاً و600 محتاج في لبنان، ضمن نطاق فعاليات الأضحية لعام 2021.