الصومال في حاجة ماسة للآبار المياه
تجتاح الصومال، من جديد، موجة جفاف شديدة تعود بالأذهان بضع سنين إلى الوراء؛ لتذكِّر بمثيلتها التي ضربت البلاد في عام 2011 فأودت بحياة أكثر من 250 ألف إنسان، وأجبرت أكثر من ذلك بكثير على النزوح الجماعي إلى دول جوار، في كارثة إنسانية تذهل لها العقول.
الصومال 10.04.2017

بدعمكم ومساندتكم، تبذل هيئة الإغاثة الإنسانية IHH جهودها الحثيثة لدرء وقوع كارثة مماثلة، ولمواجهة الموت والمرض الذي يتسبب به الجفاف في البلاد، وقد نجحت، في إطار هذا الجهود، في حفر آبار مياه ارتوازية (عميقة) كانت  وسيلة في سقيا عشرات الآلاف من الناس والحفاظ على حياتهم.  

 578056777409.jpg

كيف يتم حفر الآبار الارتوازية (العميقة)  في الصومال؟

توضع أساسات البئر الارتوازي بعد تحديد الموقع وفق الحاجة. ثم يتم حفر البئر بعمق يتراوح ما بين 150 و200 متراً، وبعد التأكد من  سلامة المياه وصلاحيتها للشرب؛ يتم تمديد الأنابيب وتركيب المضخات اللازمة.  

ولتخزين المياه المستخرجة وتوزيعها، يتم إنشاء خزانات إسمنتية بارتفاع 9 أمتار وسعة 40 طناً من المياه. أما الطاقة اللازمة لهذه العملية، فيتم تأمينها عبر تركيب لوحات طاقة شمسية يصل عددها إلى 50 لوحة، وبناء غرفة مولدات.

ولا يتوقف الأمر عند ذلك؛ فلكي يستفيد من مياه البئر أكبر عدد ممكن من الناس، يتم تمديد خطوط المياه وحفر المجاري المائية لري الأراضي الزراعية، كما يتم إنشاء 3 أحواض بمقاييس مختلفة لترتوي منها الحيوانات من الإبل والبقر والأنعام الصغيرة.

وبذلك يكون البئر الارتوازي جاهزاً، إذ يبدأ بتوفير المياه لنحو 10 آلاف شخص وينقذهم من الجفاف.

يعد هذا المعلم الباقي صدقة جارية، ويمكن إنجازه بمساعدة أهل الخير بتكلفة قدرها 154 ألف دولار.

بإمكانك أنت أيضاً المساهمة في هذا العمل، لتكون قطرة ماء تغيث الملهوف، فتحفظ حياته من كارثة الجفاف.

تبرع الآن

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
فرق الإغاثة في هايتي التي ضربها الزلزال
وصلت وحدات إدارة الكوارث التابعة لهيئة الإغاثة الإنسانية İHH إلى هايتي التي ضربها الزلزال. ووزعت في المرحلة الأولى سلات غذائية والمنظفات على 550 عائلة من ضحايا الزلزال.
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
İHH ترسل مساعدات طارئة إلى فلسطين
أطلقت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات İHH حملة مساعدات طارئة بعنوان "كن أملاً لغزة"، من أجل الفلسطينيين الذي باتوا في حاجة إلى المساعدات نتيجة الاعتداءات المتزايدة على فلسطين. وإلى جانب المساعدات الطارئة، تم توفير احتياجات الفلسطينيين الأخرى من المأوى والغذاء والدواء والمواد الصحية والوقود.
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
IHH تضمد الجراح في سوريا منذ 10 سنوات
- هيئة الإغاثة الإنسانية IHH تستمر في تضمين جراحات المعاناة الإنسانية في سوريا. - حصيلة عشرة أعوام من المساعدات الإنسانية الحياتية المستمرة في سوريا.