بيان صحفي لمحامي ضحايا مافي مرمرة
'' القضية لم تنته بعد ... ندعو قضاة المحكمة الجنائية الدولية لتأدية وظيفتهم '' يجب أن تعمل المحكمة الجنائية الدولية على إقامة العدل وتطبيق القانون الدولي وأن تتصرف وفقًا لفلسفة تأسيسيها
تركيا 05.12.2019

يواصل ضحايا الهجوم الإسرائيلي على مافي مرمرة وأسطول الحرية في غزة في 31 مايو 2010 ملاحقتهم لإسرائيل، يوحدون صفوفهم من 37 دولة مختلفة بحثهم عن العدالة في جميع القنوات القانونية. قُدم طلب إلى المحكمة الجنائية الدولية في 14 مايو 2013 نيابة عن دولة جزر القمر دولة علم سفينة مافي مرمرة. في أعقاب هذا الطلب، أطلقت عملية بحق مجرمين سياسيين وعسكريين إسرائيليين باسم جزر القمر وكمبوديا واليونان.

في قرار له صدر بتاريخ 6 نوفمبر 2014 ، أفاد مكتب المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية ان  الجنود الإسرائيليين ارتكبوا '' جرائم حرب '' بما قاموا به من قتل متعمد وجرح متعمد وانتهاك للكرامة الإنسانية اثناء الهجوم على سفينة مافي مرمرة وسفن الاسطول الاخرى في 31 مايو 2010. لكنه قرر عدم البدء في التحقيق على أساس أنه لم يكن هناك شدة وخطورة في الهجوم.

نحن محامون ضحايا مافي مرمرة ، قمنا بالاعتراض على هذا القرار ، لذلك قرر مكتب المراجعة الأولية، في 15 نوفمبر 2018، أن قرار الادعاء كان خاطئاً وأنه يجب إعادة النظر فيه. وقد استأنف مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية هذا القرار الصادر عن مكتب المراجعة الأولية بالمحكمة ونقل القرار إلى المحكمة العليا. رفضت المحكمة العليا استئناف الادعاء. في 1 مايو 2019 ، تم تنفيذ الإجراء الخاص بالاستماع لاعتراض محامي الضحية والادعاء بشأن اعتراض مكتب المدعي العام. في جلسة الاستماع هذه، أصدر قضاة المحكمة العليا رأيهم بأنه يتعين على المدعي العام القيام بواجبه وبدء التحقيق وأعطوا مكتب المدعي العام مهلة حتى 2 ديسمبر 2019 للإعلان عن قراره النهائي.

في 2 ديسمبر 2019 ، قرر المدعي العام عدم بدء التحقيق دون تقديم أي مبرر جديد ودون استكمال القصور في التحقيق، على الرغم من القرارات الواضحة الصادرة عن مكتب المراجعة الأولية بالمحكمة الجنائية الدولية وقضاة المحكمة العليا بضرورة البدء بالتحقيق.

هذا الملف هو نفس الملفات الفلسطينية الأخرى الموجودة أمام مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية والذي يقاوم فتح تحقيق بشأنها. كما يظهر بوضوح أمام أعين العالم بأسره ، فإن هذا القرار يعمل كحامي / مدافع عن اسرائيل حتى لا تُحاكم على جرائم الحرب التي ترتكبها. من ناحية أخرى، لا يزال قضاة المحكمة الجنائية الدولية يأملون في انتقاد نهج المدعي العام في الملفات ، مع التصريحات المتوافقة للمحكمة الجنائية الدولية التي تهدف إلى حماية القيم الأساسية للمحكمة. كما ذكرت المحكمة العليا بالفعل أثناء الجلسة الإجرائية ، تتمتع المحكمة بسلطة تقرير ما إذا كان سيبدأ التحقيق مباشرة إذا لم يبدأ المدعي العام بالتحقيق.

ونحن كمحامي الضحايا ، ، سنقدم استئناف ضد قرار المدعي العام. نتوقع من المحكمة العليا تقييم هذا الاعتراض بطريقة إيجابية والتحقيق في قرار المدعي العام بإلغائه مرة أخرى. يجب أن تعمل المحكمة الجنائية الدولية على إقامة العدل وتطبيق القانون الدولي وأن تتصرف وفقًا لفلسفة تأسيسيها.

نأمل أن لا يكون هذا النظام نظام تُحاكم فيه دول العالم الثالث فقط ويتم من خلاله تحرير القوى السيادية قانونياً ونأمل أن لا تسفر هذه القضية عن أنكار المحكمة الجنائية الدولية نفسها وتقوض الإحساس بالعدالة الدولية بالشكل التي أفاد فيها مونتن واصفاً فيها القوانين قائلاً '' القوانين مثل خيوط العنكبوت تمسك بالذباب الصغير بينما تسمح للدبابير باختراقها ''.

ليس من الممكن إخفاء جرائم الحرب والجرائم المرتكبة بوضوح ضد الإنسانية التي يتم من خلالها قتل وذبح المدنيين العزل أمام أعين العالم وذلك بما تحمله من بشاعة وبعد إنساني لا يمكن تجاهله. يجب أن يبدأ التحقيق في أقرب وقت ممكن ويُقدم مرتكبوا هذا الحادث إلى المحكمة وذلك بموجب الشعور بالعدالة الضميرية. بما أن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لا يمكنه التستر على هذه الجرائم بأي شكل من الأشكال ، فإنه يلجأ وراء الأعذار الإجرائية. نحن نؤمن بأن قضاة المحكمة الجنائية الدولية سوف يشرعون في عملية قضائية تُعاقب فيها جميع أنواع الأفعال الظالمة في فلسطين استجابة لصوت هذا الضمير العالمي. في هذه المرحلة ، سيتم تقديم جميع الاعتراضات اللازمة وسيتم متابعة العملية في المحكمة الجنائية الدولية.

 

كل الاحترام والتقدير

محامو ضحايا مافي مرمرة

 

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.