نساء يبحرن في سبيل حرية غزة
اسطول بحري يضم نساء من شتى بقاع الأرض تنبض قلوبهن بحب فلسطين وغزة، يبحر إلى قطاع غزة لكسر الحصار الإسرائيلي الغاشم واللاقانوني عليه، وتسعى المشاركات فيه للفت انتباه العالم إلى نضال المرأة الفلسطينية.
26.09.2016

انطلقت سفينتا أمل-2 وزيتونة من برشلونة في إسبانيا في الرابع عشر 14 من شهر سبتمبر/أيلول متجهتان إلى سواحل قطاع غزة بهدف كسر الحصار المفروض عليه في إطار مبادرة نسائية ينظمها التحالف الدولي لأسطول الحرية بمشاركة من هيئة الإغاثة الإنسانية IHH.

وسيمثل هيئة الإغاثة الإنسانية IHH في المبادرة من تركيا الناشطة الإنسانية وبطلة التايكوندو التركية جَيْدَا طوبتشوأوغلو، وهي زوجة الشهيد تشاتين طوبتشوأوغلو الذي استشهد على متن مافي مرمرة اثر الهجوم الغادر الذي شنه جنود الاحتلال على السفينة في عام 2010. وستنضم الناشطة جَيْدَا إلى الأسطول من مدينة سيجيليا الإيطالية التي وصلتها قبل أيام حيث ستفتح السفن أشرعتها إلى غزة من هناك بعد الفراغ من النشاطات التي تقيمها النساء المشاركات في المبادرة في مدينة مسينة.

img-20160925-wa0005.jpg

وتهدف النساء المشاركات بهذه المبادرة لكسر الحصار الخانق المفروض على قطاع غزة منذ عشر سنوات، ووضعه في برامج الاعمال اليومية للرأي العام الدولي.

ومن أبرز الاسماء المشاركة في المبادرة من أيرلندا الشمالية الناشطة الحائزة على جائزة نوبل للسلام ميريد كوريجان، ومن نيوزيلندا النائبة في البرلمان عن الحزب الأخضر ماراما دافيدسون، ومن الولايات المتحدة الأمريكية الكاتبة المسرحية وكاتبة السيناريو نعوم والس، ومن النرويج الأكاديمية الناشطة وجيرد  فون دير لييب، أمَّا من كندا فتشارك الأكاديمية مارلين بورتر.

img-20160925-wa0032.jpg

يناضل أكثرمن 1.5 مليون فلسطيني أغلبهم دون سن 20  من العمر من أجل الحفاظ على وجودهم في  القطاع الذي تحاصره اسرائيل في تحد صارخ للقوانين الدولية. وتقول الدراسات أن غزة ستتحول في عام 2020 إلى مكان غير قابل للحياة فيه، وذلك ما يعدُّ جريمة ضد الانسانية لا يمكن التغاضي عنها.

النساء المشاركات تسعين للفت الانظار إلى الحصار اللاشرعي الذي تفرضه إسرائيل على غزة.

kadinlar-gemisi.jpg

الهدف الرئيس لهذه المبادرة التي لا تضمن سوى النساء وقبطانَي السفينتين هو لفت انتباه الرأي العام العالمي إلى نضال المرأة الفلسطينية في غزة والضفة الغربية ومقاومتها للحصار.

وناهيك من الحصار الخانق المفروض على غزة فإن اسرائيل لا تردد في الإغارة على سكانها وتحول حياتهم إلى كابوس وجحيم. فالحرب المادية على غزة لم تنحصر في الاقتصاد والتجارة واحتلال الأرض بل تعدته لتلحق أشد الأضرار في بيوتها وعائلاتها وبناها التحتية.

والتحالف الدولي لأسطول الحرية هو مجموعة من منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في العديد من البلدان، هدفها الوقوف ضد الحصار الإسرائيلي اللاشرعي واللاإنساني المفروض على غزة منذ سنوات، وستستمر في نضاله حتى رفع الحصار كاملاًَ ودون شروط، وحتى يستعيد الفلسطيني كافة حقوقه.

 kadinlar-gemisi1.jpg

من أجل المزيد من المعلومات، يمكنكم زيارة موقع الويب وصفحة التواصل الاجتماعي للمنظمة:

https://wbg.freedomflotilla.org/

https://www.facebook.com/FreedomFlotillaCoalition/

https://twitter.com/gazafflotilla

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
القدس تحت الاحتلال!
القدس تحت الاحتلال!
في العديد من المدن التركية، وفي مقدمتها إسطنبول، انطلقت بعد صلاة الجمعة احتجاجات مناهضة للممارسات الإسرائيلية الجائرة. وفي إسطنبول، عقدت هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات (IHH) وجمعية المظلوم (MAZLUM-DER) وجمعية الحر (ÖZGÜR-DER) وجمعية حقوق اللاجئين الدولية (UMHD) مؤتمراً صحفياً مشتركاً.