تلامذة سوريون في قطاف الزيتون من أجل السلام
مهرجان قطاف الزيتون الخامس في قرية الريحانية التعليمية: أقيم للمرة الخامسة هذا العام "مهرجان قطاف الزيتون" في قرية الريحانية التعليمية للسوريين في مدينة الريحانية من ولاية هطاي. وقد شارك في إطار هذا المهرجان 800 تلميذ سوري بقطاف محصول الزيتون من أجل الأخوة والسلام.
25.10.2021

 

هذه هي المرة الخامسة التي يتم فيها تنظيم "مهرجان قطف الزيتون"، في قرية الريحانية التعليمية التي افتتحت في مدينة الريحانية بولاية هطاي عام 2017.

reyhanli-zeytin-toplama-1.jpg

حضر المهرجان ياسين أوزتورك والي مدينة الريحانية والعديد من الضيوف.

reyhanli-zeytin-toplama-4.jpg

بدأ المهرجان بتلاوة عطرة من القرآن الكريم، وشارك 800 تلميذ في قطاف الزيتون، وقضوا الجميع أوقاتاً ممتعة في ألعاب شد الحبل وحمل البيض وسباق الكيس وما شابه، وأولى الحضور اهتماماً كبيراً بعروض لغة الإشارة والحفلات الموسيقية والشعرية التي أعدها تلاميذ قرية الريحانية التعليمية.

reyhanli-zeytin-toplama-5.jpg

يجدر الإشارة هنا إلى أن هذا المهرجان يقام في بستان زيتون بمساحة 22 دونماً في قرية الريحانية التعليمية، ويهدف إلى مشاركة التلاميذ سنوياً في قطاف ثمار الزيتون من الأشجار التي يعتنون بها بأنفسهم.

في هذا المهرجان، امتدت أيدي الأولاد إلى أغصان أشجار الزيتون بحماس كبير، ثم جعلوا طيور الحمام تحلق في السماء تعبيراً عن رسالة السلام، وطيّروا البالونات التي تحمل تمنياتهم بالسعادة.

وقد ألقى محمد غول صَتَر، عضو مجلس أمناء هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH التي ترعى هذا الحفل كلمةً قال فيها: "الزيتون رمز مهم للغاية. يرمز للبركة والوفرة والسلام. وكما هو الحال في كل عام، قمنا هذا العام أيضاً بتنظيم مهرجان قطاف الزيتون الذي صار تقليداً في قرية الريحانية التعليمية. وقد شارك بقطاف الزيتون، باعتباره جزءاً من المهرجان الذي نظمناه للمرة الخامسة هذا العام، الموظفون والإداريون و800 طالب، وسط أجواء مصحوبة بالموسيقا والأناشيد والأشعار والاستعراضات المتنوعة".

reyhanli-zeytin-toplama-19.jpg

وذكر غول صَتَر أن مهرجان قطف الزيتون أقيم تحت شعار "الأيدي الصغيرة في قطاف الزيتون"، وتابع حديثه قائلاً: "هنا في قرية الريحانية التعليمية نقدم لأولادنا التربية والتعليم، ونعدُّهم للمستقبل. ومن خلال إقامة مهرجان قطاف الزيتون، نوجه رسالة السلام إلى العالم، من أجل إنهاء الحروب التي تودي بحياة الأولاد والأمهات".

أخبار مشابهة
شاهد الجميع
إلى أين يذهب اللاجئون في تركيا؟
إلى أين يذهب اللاجئون في تركيا؟
"لماذا جاء اللاجئون إلى تركيا؟ هل عليهم المغادرة؟ هل لهم بلدٌ يذهبون إليه؟ لماذا تزايدت المواقف العنصرية في الفترة الأخيرة؟ أسئلة كثيرة يجيب عليها الخبراء في النشرة الصحفية بعنوان "إلى أين يذهب اللاجئون في تركيا؟" على قناة يوتيوب İHH.
18.09.2021
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
"إسرائيل لا تفهم إلا بالقوة!"
احتشد أعضاء المنظمات غير الحكومية تحت قيادة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH أمام القنصلية العامة لإسرائيل في إسطنبول احتجاجاً على اقتحام المسجد الأقصى، رافعين شعار "إسرائيل لا تفهم إلا القوة!"
اسطنبول
10.05.2021
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
ليست مزحة إنها إبادة جماعية
أنشئت منصة تركستان الشرقية ليكون العالم على بينة من المظالم التي تحصل في تركستان الشرقية، وبدأت بنشر البيانات الصحفية في كافة أنحاء تركيا، وخاصة في إسطنبول. وقد حملت البيانات التي تدعمها أكثر من 200 منظمة غير حكومية من 34 دولة؛ مناشدات لإغلاق معسكرات الاعتقال.
اسطنبول
01.04.2021