الرجاء الانتظار

غزة / فلسطين

تقبع غزة منذ سنوات تحت حصار بري وبحري وجوي شديد، وتعتبر المدينة بذلك أكبر سجن مفتوح في العالم، فمعابرُ القطاع الحدودية إن فتحت فإنما تُفتح على نحو تعسفي. نحو مليوني إنسان يعيشون في المدينة المطوقة بسور جداري ويكابدون للبقاء على قيد الحياة. وتزداد ظروف العيش القاسية للمدينة المحاصرة سوءاً على سوء حين تقدم قوات الاحتلال الإسرائيلي بين تارة وأخرى على قصف المدينة قصفاً همجياً. أما توفير المتطلبات الأساسية في المدينة من غذاء وماء ودواء وإيواء وتعليم وكهرباء فهو أمر يزداد صعوبة مع مرور كل يوم.

تُجري هيئتنا جميع أنشطتها وأعمالها الإغاثية عبر مكتبها في غزة الذي أنشئ عام 2009. وإلى جانب تقديم المساعدات الصحية والمساعدات الطارئة، ينظم المكتب العديد من النشاطات كتوفير مراكز التعليم والتدريب المهني، وذلك بهدف التخفيف عن سكان غزة معاناتهم. ومن ناحية أخرى، تستمر نشاطاتنا في عموم الأراضي الفلسطينية كالقدس ونابلس والخليل والضفة الغربية.

أنشئ مكتب IHH في غزة عقب عملية "الرصاص المصبوب" العسكرية التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع عام 2009 وقتلت خلالها أكثر من ألف فلسطيني. ويهدف المكتب الذي يعمل فيه 37 موظفاً و60 متطوعاً إلى إدارة نشاطات الإغاثة الإنسانية ميدانياً، كما يقوم بتنظيم نشاطات الدعم النفسي والتأهيل والتدريب المهني ورعاية الأيتام. ويدير المكتب محمد قايا الذي وصل إلى القطاع لتقديم المساعدات إثر هجوم 2009 ثم قرر البقاء هناك.

ihh-2016-faaliyet-raporu---arapca-19.jpg

آخر الأخبار

  • القدس عاصمة المسلمين
    31.05.2018
    في الذكرى الثامنة لاعتداء القوات الإسرائيلية على سفينة “مافي مرمرة”، نظمت IHH مسيرة تظاهرية تحت شعار "القدس عاصمة المسلمين" وذلك للتأكيد على استمرارية النضال حتى رفع الحصار عن غزة، وللتنديد بممارسات الاحتلال الصهيوني في الأراضي الفلسطينية.
  • "أسطول الحرية" يعيش في ذاكرة الفلسطينيين
    30.05.2018
    في عرفة الذكرى السنوية الثامنة للهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية، الذي كان يهدف إلى كسر الحصار عن قطاع غزة، أبحر نشطاء فلسطينيون بقواربهم من سواحل غزة في البحر الأبيض المتوسط أحياءً لذكرى الأسطول، وتأكيداً على استمرارية أهدافه.
  • فلسطين تنتظر نجدتكم
    15.05.2018
    تجاوز عدد الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي الغاشم في المسيرات المستمرة منذ 30 مارس/آذار المئة شهيد فيما أصيب الآلاف من الفلسطينيين بجراح. وقد أطلقت الهيئة حملة طارئة لإغاثة المصابين والوقوف إلى جانب عوائل الشهداء وتقديم يد العون لهم.