الرجاء الانتظار

الدبلوماسية الإنسانية

تأتي منطقة الشرق الأوسط على رأس المناطق التي تشهد انتهاكاتٍ لحقوق الإنسان حول العالم. فحياة الملايين من سكان المنطقة معرضةٌ للخطر، ويَقبعُ الآلاف منهم في السجون والمعتقلات بلا ذنب، فيحرمون من أبسط حقوقهم؛ ألا وهو حق العيش بحرية.

تعد الدبلوماسية الإنسانية من أبرز المجالات التي تنشط فيها هيئة الإغاثة الإنسانية IHH، إذ أنها تبذل جهودها في ممارسة دَور الوسيط الفاعل لحل القضايا المتأزمة التي تعجز عن حلها الدبلوماسية الدولية. وتهدف الهيئة عبر هذا النشاط إلى حماية المدنيين في مناطق الصراع والأزمات، والعثور على المفقودين، وتحرير الأسرى، وغيرها من القضايا الإنسانية.

عندما تتعلق المسألة بحياة الإنسان، فلا مجال للتردد... تباشر الهيئة في بذل قصارى جهودها لإزالة كل العوائق أمام أعمال الإغاثة الإنسانية، وحل كل المشاكل بكافة الطرق الرسمية والدبلوماسية. وبالإضافة إلى لعب دور الحَكَم والوسيط بين أطراف الصراع في مناطق الحروب والأزمات؛ تكثف IHH جهودنا الدبلوماسية للإفراج عن المعتقلين على نحو تعسفي، ولإطلاق سراح الأبرياء من الأسرى والرهائن.

وللرفع من كفاءة ما تقوم به الهيئة وجني ثمارٍ أفضلَ في أعمالها الإنسانية، تسعى لتعزيز علاقاتها على الصعيدين الوطني والدولي، وتواجدها الفاعل في المنصات والمنتديات الإنسانية؛ الإقليمية منها والدولية.